القنصل الأمريكي بأربيل: سنحمي أنفسنا إن لم يتول العراق حمايتنا

عراق العروبة
أخبار وتقارير
15 أبريل 2021
القنصل الأمريكي بأربيل: سنحمي أنفسنا إن لم يتول العراق حمايتنا

القنصل الأمريكي بأربيل: سنحمي أنفسنا إن لم يتول العراق حمايتنا

عراق العروبة

إبراهيم صالح/ الأناضول

القنصل الأمريكي بأربيل: سنحمي أنفسنا إن لم يتول العراق حمايتنا

قال روب والر، القنصل الأمريكي في أربيل شمالي العراق، الثلاثاء، إنهم سيضطرون إلى اتخاذ إجراءات لحماية أنفسهم، إذا لم توفر لهم السلطات العراقية الحماية، مشددا على أن الفصائل الموالية لإيران تهدد البعثات الدبلوماسية الأجنبية.

جاء ذلك في تصريح لتلفزيون “رووداو”، ومقره أربيل عاصمة إقليم شمال العراق، وهو مملوك للقطاع الخاص، لكنه مقرب من الحزب الديمقراطي الكردستاني، بزعامة مسعود بارزاني.

وأضاف “والر” أن الفصائل المسلحة التابعة لإيران “ليست منضبطة أبدا تجاه حماية ممثليات الدول”.

وأردف أن “تقرير الاستخبارات الوطنية الأمريكية أفاد بأن إيران والحشد الشعبي (العراقي) يشكلان تهديدا للعراق”.

وتابع: “على الحكومة العراقية توفير شعور الأمان لدى الممثليات وحماية السفارات”.

وتتهم واشنطن فصائل عراقية مسلحة موالية لطهران بشن هجمات على السفارة الأمريكية في العاصمة بغداد، وأخرى على قواعد عسكرية يوجد فيها العسكريون الأمريكيون ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي.

وبين الولايات المتحدة وإيران ملفات خلافية عديدة، بينها برنامجا طهران النووي والصاروخي وسياسة البلدين الخارجية في منطقة الشرق الأوسط.

وقال “والر”: “إننا في العراق لبناء علاقات (…)، وإن لم يتول العراق حمايتنا، سنضطر لاتخاذ إجراءات الحماية الخاصة بنا”.

وتهدد فصائل شيعية مسلحة، بينها كتائب “حزب الله” العراقي، باستهداف مواقع وجود القوات الأمريكية بالعراق، في حال لم تنسحب امتثالا لقرار اتخذه البرلمان بعد يومين من مقتل قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، في غارة جوية أمريكية قرب مطار بغداد الدولي في 3 يناير/ كانون الثاني 2020.

وفي 8 أبريل/ نيسان الجاري، أعلنت واشنطن وبغداد، في بيان مشترك، اتفاقهما على تحول دور القوات الأمريكية والتحالف الدولي في العراق إلى “استشاري تدريبي”، مع انسحاب “القوات القتالية”، وفق جدول زمني يتفق عليه الطرفان في “محادثات فنية مقبلة”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.