الناس ليس لديهم خبز ولا حرية في إيران

عراق العروبة
أخبار وتقارير
5 أبريل 2021
الناس ليس لديهم خبز ولا حرية في إيران

الناس ليس لديهم خبز ولا حرية في إيران

عراق العروبة

صحف ومواقع إيرانية

الناس ليس لديهم خبز ولا حرية في إيران

سلطت الصحف الرسمية يوم السبت 3 أبريل / نيسان في عناوينها الضوء على المواجهة بين روحاني وخامنئي. بالإضافة إلى ذلك، احتلت الأزمات الاجتماعية والاقتصادية والتحذيرات من عواقبها الصفحات الأولى للصحف الحكومية. الاتفاق مع الصين هو موضوع نمطي في صحف كلتا الزمرتين، وفي مقدمة محتوى الصحف الاعتراف بظروف المجتمع المتفجرة بسبب سياسات النظام المناهضة للشعب.

“الخبز” أهم من “الحرية”. “الناس يفتقرون إلى كليهما”

“الخبز” أهم من “الحرية”. “الناس يفتقرون لكليهما”، هذا هو عنوان في صحيفة آرمان، الذي حذر، بحسب رئيس مؤسسة الرعاية الاجتماعية، من أنه “كلما وعدنا الناس وأخرنا حل المشكلات الأساسية، زادت حدة الانفجار الاجتماعي”. وقال “عندما يتجاوز الضغط الاقتصادي على الناس قدرتهم، ستؤدي هذه الضغوط بطبيعة الحال إلى احتجاجات في الشوارع … الناس يكرهون حكومة لا تستطيع إدارة شؤونهم”.

صحيفة أفتاب يزد وتحت عنوان “الذروة الرابعة لكورونا اجتاحت “إيران”. والذروة الجديدة من النوع البريطاني هو أكثر خطورة “وتحت عنوان فرعي” النهاية المريرة للقسم والنصيحة “، أشارت إلى تناقضات تصريحات المسؤولين الحكوميين التي أدت إلى انتشار كورونا بشكل أكبر وكتبت: في كل دول العالم تم إدخال اللقاحات بطريقة ما وتم تطعيم جزء كبير من الناس فيها. بينما لا نزال في مجتمعنا، تتعامل الحكومة مع استيراد اللقاحات أيديولوجيًا. لا ينبغي اعتبار الأيديولوجية السياسية أهم من حياة الناس. لم يتم الوفاء بوعود الحكومة والمسؤولين الصحيين.

“دروس لانتخابات 1400” مقال آخر في صحيفة مستقل اعترف بإفلاس برنامج النظام الانتخابي وكتب مشيرا إلى برودة مسرحية الانتخابات في الجولة السابقة: “إذا اعتبرنا هذه الانتخابات استفتاء على نفس المنوال”. فنحصل على نتيجة “رفض 81٪ في الاستفتاء بقولهم لا” وتابع : من منظور علم الاجتماع السياسي، يشير هذا الرقم إلى وجود عدة أزمات عميقة في المجتمع. إن تسلسل هذه الأزمات في المجتمع، خاصة في ظل التطورات السياسية المهمة في المستقبل القريب، يطرح مشاكل خطيرة للحكومة … وتجدر الإشارة إلى أن الأمر يتعلق بـ “الجلوس على فرع الشجرة والقيام بقطع الفرع” .

اعترفت معظم الصحف الرسمية بأن الصين فرضت شروطها على النظام لأنها هي القوة المهيمنة وذات اليد العليا، وأن الاتفاق نفسه لايتم إدخاله حيز التنفيذ ما لم يتراجع النظام عن موقفه أمام المجتمع الدولي. و يأتي في مقدمة ذلك قبول FATF.

“توقف عند طريق مسدود” هو العنوان على الصفحة الأولى من صحيفة جهان صنعت، الذي يكتب عن الاتفاقية مع الصين، بما في ذلك “يقول العديد من المفكرين أن القادة (النظام) من خلال اللجوء إلى مغامرات غير مدروسة وسلوك غير تقليدي، زادوا في الواقع تكاليف إدارة بلدنا، وقد ارتفعت إلى مستوى غير مقبول. “إنها تكلفة تزيد في نهاية المطاف من تكلفة المعيشة في إيران ككل وتؤذي المواطنين الإيرانيين”.

وكتبت صحيفة اعتماد أيضا في مقال لعباس عبدي بعنوان “بعد توقيع الدعم المشروع” يشير إلى عدم ثقة الشعب بالاتفاق مع الصين: “إذا كان هذا الاتفاق مع الفجوة السياسية وانعدام الثقة المزمن بين مكونات الحكومة أو بين الحكومة والشعب معا، إما أن يفشل سريعا أو أن العواقب السلبية ستصيب الناس. ما هي العواقب السلبية؟ واضاف “انه ارتياح بال الحكومات من الاستثمار في البنية التحتية ومن ثم استخدام الموارد الاخرى للبلاد في الشؤون الجارية وتبديدها في بئر الفساد والبذخ واخيرا زيادة ديون الدولة”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.