بُشْراكِ مَكَّةَ

عراق العروبة
ثقافة وأدب
29 أكتوبر 2020
بُشْراكِ مَكَّةَ

بُشْراكِ مَكَّةَ

عراق العروبة

د. حسين يوسف الزويد

بُشْراكِ مَكَّةَ

بُشْــــراكِ مَكَّةَ إنَّهُ الميــلادُ

                  وعلى أديمِكِ فَجْرُهُ الوقّادُ

فَجْرٌ بِهِ بُــشْرى الخلائقِ كُلِّها

               مِنْ عرشِ باريها بدا الميعادُ

فَجْرٌ بِـهِ مُسْتَبْشِرٌ جبريلُ وال

                  مَـــلأُ الملائِكُ هُتَّفٌ نُشّادُ

وتـهاوَتِ الأوثانُ فــي دَرَكاتِها

                 فلغيرِ رَبِّـكَ لا تَـرَى سُجَّادُ

وتهالكَتْ نارُ المجوسِ وقد أتى

               ميلادُ احمدَ ما بنوا أو شادوا

مِنْ عُصْبَةٍ هي مِنْ خيارِ أُصولِها

               وهوَ الخيارُ مِنَ الخيارِ يُزادُ

أكـْــرِمْ بِــهِ نَسَبَاً فَنِعْمَ المُرّتقى

                  مِنْ آلِ عدنانٍ أتى الاجدادُ

واتى (بحيرا) شاهداً فيما رأى:

                   شـجرٌ وأحجارٌ لَـهُ سُجَّادُ

قد جِئْتَ بالتوحيدِ مِنْ ربِّ الهدى

                 وعلى يديكَ تعالَتْ الأجنادُ

ربُّ البـريـةِ يَـصْطفيكَ مـحـبـةً

                  والعروةُ الوثقى لِمَنْ يَنْقادُ

لِتَشُقَّ ديجورَ الظلامِ وتنجلـي

             شـمـسٌ لـِ (طـه) نـورُها وَقّادُ

فَـصـدَعَـتَ بالحـقِّ المبينِ مُنادياً

              أنْ لا إلـــه لَهُ الـــورى عُبّادُ

إلّا الـمـهـيـمـنُ فاطـرُ الأرضَ الـذي

              رفعَ السـماءَ، ومـا لَهُنَّ عِمادُ

أسرى بِكَ الرحمنُ في غَسَقِ الدُّجى

            والمسجدُ الأقصى هو الميعادُ

وعَرجْتَ مُرْتفعاً إلى السبْعِ العُلى

               شـاءَ الإلهُ فـجـاءَكَ الإمــدادُ

وبِسِدْرَةٍ للـمـنـتـهـى كـانَ اللٓقـا

                   بِأقَلِّ مِنْ قوسين لا يزدادُ

ضـاقَتْ بِهِ ذرعاً قُرَيْشُ لِجَهْلِها

                   وتكابَرَتْ ينتابُها الإجحاذُ

لكنَّهُ الإيمانُ والنصرُ الذي

                  جعل الأكابِرَ تَنْحني وتُقَادُ

هُوَ وَعْدُ رَبِّكَ للرسولِ بِأنْ يَرَى

                   فتحاً مـبيناً هٓا هُوَ الميعادُ

نصرً بِهِ صَدَقَ الإلهُ وعودَهُ

                   وأعَزَّ جُنْدَاً فالإلهُ جَـــوادُ

هِيَ دعوةٌ للسلْمِ كُنْتَ لواءَها

                 بِدِخولِ مَكَّةَ أُكْرِمَ الأســيادُ

يا سَيِّدَ الثَّقَلَيْنِ يا نورَ الهدى

             أنْتَ المُشَفَّعُ يــــــومَها مِجْوادُ

يا سيدي يا خيرَ مَنْ وَطْىءَ الَّثرى

               نفسي فِداكَ ومُهْجَتي الأولادُ

أنْتَ المُخَلِّصُ والنجاة لِمُذْنِبٍ

               كِلْتَيْ يَدَيهِ تُطَوِّقُ الأصــــفادُ

مولايَ أدعو بالصلاةِ على الذي

              جـــاءَ (المدينةَ) هاديـاً يَرْتادُ

خُتٌمَتْ بــدعوتِهِ النبــوءةُ كلُّها

               والمنهَجُ الإســلامُ فَهْوَ سَدَادُ

وأُتِمَّتِ النعماءُ واكْتَمَلَ الهدى

            وعلـى النبيِّ صـــــلاتُنا تَزْدادُ

           ***

د. حسين يوسف الزويد

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.