حركة النضال العربي لتحرير الأحواز تشارك في مظاهرة واسعة بهولندا تضامنا مع انتفاضة القدس

عراق العروبة
منشورات منوعة
15 مايو 2021
حركة النضال العربي لتحرير الأحواز تشارك في مظاهرة واسعة بهولندا تضامنا مع انتفاضة القدس
حركة النضال العربي لتحرير الأحواز تشارك في مظاهرة واسعة بهولندا تضامنا مع انتفاضة القدس
شارك قبل قليل وفد سياسي رسمي من حركة النضال العربي لتحرير الأحواز في المظاهرة التي دعت لها الجالية الفلسطينية بهولندا في موقعيْن مختلفيْن في لاهاي الهولندية تضامنا مع انتفاضة القدس بفلسطين المحتلة والمرابطين في المسجد الأقصى، وتم رفع الاعلام الاحوازية والفلسطينية في هذه الوقفة ولعدة ساعات.
وتحدث السيد عادل السويدي- مسؤول المكتب السياسي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز – عن الواجب العروبي والديني والإنساني الذي يحتّم على جميع الاحرار في العالم ومنهم شعبنا العربي الاحوازي وقواه السياسية الباسلة ان تقف بكل المواقع الممكنة، في الداخل وفي المنافي، للوقوف مع حق الشعب الفلسطيني في ارضه وضد الاحتلال الصهيوني، وهو ما جعلنا نخرج اليوم كأحوازيين رجالا ونساءً واطفالا في هذه الوقفة الفلسطينية ونعلن فيها صرختنا وموقفنا المبدئي ضد الوحشية الصهيونية التي استهدف جنود الاحتلال الاهالي العرب العزّل ببيت المقدس والمصلين فيه قبل حوالي 3 أسابيع واقتحمت الحرم في شهر رمضان الكريم، وهو ما أكد تعمّد هؤلاء الجنود هتك حرمة المسجد والمصلين، الامر الذي فجّر الغضب الشعبي لدى اهل بيت المقدس، فاتسعت شرارتها لتشمل بقية المدن والقرى الفلسطينية التي تضامنت بقوة مع القدس.
واكد السويدي ان الاحتلال واحد سواء كان في فلسطين او في الاحواز او في العراق او في لبنان او في سوريا او اليمن، فالاحتلال الايراني المجرم سبق الاحتلال الصهيوني لفلسطين بربع قرن؛ ثم توسع تاليا ليحتل الجزر الاماراتية الثلاث ثم العراق ثم سوريا ولبنان وتوسع بتخريبه للدولة والنسيج المجتمعي في اليمن.
 وتم رفع الاعلام الوطنية الاحوازية بمعية رفع اللافتات السياسية المعبرة في هذه المظاهرة على ان المعركة في فلسطين والاحواز واحدة ضد عدويْن استراتيجييْن للامة العربية وضد الانسانية وهما : العدو الايراني والعدو الاسرائيلي.
حركة النضال العربي لتحرير الأحواز تشارك في مظاهرة واسعة بهولندا تضامنا مع انتفاضة القدس
حركة النضال العربي لتحرير الأحواز تشارك في مظاهرة واسعة بهولندا تضامنا مع انتفاضة القدس
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.