لبنان و (إسرائيل) يستأنفان محادثات الحدود الثلاثاء

عراق العروبة
أخبار وتقارير
1 مايو 2021
لبنان و (إسرائيل) يستأنفان محادثات الحدود الثلاثاء

لبنان و (إسرائيل) يستأنفان محادثات الحدود الثلاثاء

عراق العروبة

واشنطن / سهام الخولي

لبنان و (إسرائيل) يستأنفان محادثات الحدود الثلاثاء

أعلن مسؤولون أمريكيون يشكلون فريق وساطة بين لبنان وإسرائيل، الجمعة، أن المحادثات غير المباشرة بين البلدين بشأن حدودهما البحرية المتنازع عليها “ستستأنف الثلاثاء المقبل”.

ونقلت وكالة “أسوشيتيد برس” عن الفريق الوسيط برئاسة السفير جون ديروشر، أن المحادثات “المتوقفة منذ شهور” ستستأنف تمهيدا لإيجاد حل لمشكلة الحدود بين الجانبين.

وبدأت المفاوضات أول مرة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وتوقفت بعد بضعة أسابيع، برعاية أممية وأمريكية.

وكانت هذه أول محادثات غير أمنية بين الجانبين، اللذين لا تربطهما علاقات دبلوماسية.

وسيصل الفريق الأمريكي بقيادة ديروشر إلى لبنان، الاثنين، قبل استئناف المحادثات الثلاثاء.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، إن الاستئناف سيكون “خطوة إيجابية نحو حل طال انتظاره”، بحسب “أسوشيتيد برس”.

والخميس، قال مسؤولون إسرائيليون، إن المحادثات بشأن الحدود البحرية مع لبنان ستستأنف الثلاثاء المقبل، بعد انقطاع دام أكثر من 4 أشهر.

ونقل الموقع عن المسؤولين (لم يحددهم)، قولهم إن اجتماعا سيعقد برعاية أمريكية (لاستئناف المفاوضات)، في مقر الأمم المتحدة برأس الناقورة، قرب الحدود الإسرائيلية اللبنانية.

ويخوض لبنان نزاعا مع إسرائيل على منطقة في البحر المتوسط، تبلغ نحو 860 كم مربعا، تعرف بالمنطقة رقم 9 الغنية بالنفط والغاز، حيث أعلنت بيروت في يناير/كانون الثاني 2016، إطلاق أول جولة تراخيص للتنقيب فيها.

لكنه وبعد انعقاد 4 جلسات من المحادثات، أعلن إرجاء الجولة الخامسة التي كانت مقررة في 2 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، إلى أجل غير مسمى.

وخلال المفاوضات، زاد لبنان مطلبه بخط يمتد إلى الجنوب أكثر، ما زاد المنطقة المتنازع عليها من حوالي 860 إلى 2300 كيلومتر مربع، وهو ما ترفضه إسرائيل.

وتطالب كل من إسرائيل ولبنان بحوالي 860 كيلومترًا مربعًا (330 ميلًا مربعًا) من البحر الأبيض المتوسط. لكن في الجولة الثانية من المحادثات، قدم الوفد اللبناني، مزيج من ضباط وخبراء بالجيش، خريطة جديدة تدفع باتجاه 1430 كيلومترا مربعا إضافيا (550 ميلا مربعا) للبنان.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.