موجة ارتفاع رسمي في أسعار السلع والخدمات في إيران

عراق العروبة
منشورات منوعة
7 أبريل 2021
موجة ارتفاع رسمي في أسعار السلع والخدمات في إيران

موجة ارتفاع رسمي في أسعار السلع والخدمات في إيران

عراق العروبة

صحف ومواقع إيرانية

موجة ارتفاع رسمي في أسعار السلع والخدمات في إيران

أشارت صحف ومواقع إيرانية متعددة إلى قيام النظام الإيراني بتعمُدِ إحداث موجة ارتفاع في الأسعار لمختلف المواد الحياتية والخدمية التي أثقلت كواهل المواطنين الإيرانيين، وزادت من نقمتهم على حكومة الملالي.

ففي الأيام الأخيرة، أصبحت أسعار السلع والخدمات الأساسية في إيران رسميًا أكثر تكلفة ويتم إعلان ذلك. وأعلن الرئيس التنفيذي لشركة مترو في طهران، الاثنين، أن سعر التذكرة سيرتفع بنسبة 25٪ اعتبارًا من 21 أبريل الجاري.

في الوقت نفسه، أعلن اتحاد تجار الفاكهة والخضروات في طهران عن جدول الأسعار النهائي المعتمد لتجار الجملة من الفواكه والخضروات يوم الاثنين 5 أبريل ؛ كما وصفته بعض وسائل الإعلام بالأسعار “الفلكية”.

ووفقًا لهذا الجدول، ارتفع سعر معظم الفواكه والخضروات بنسبة 35٪.

بالأمس، تم الإعلان رسميًا عن زيادة أسعار سيارات الأجرة في طهران بنسبة 25٪ اعتبارًا من 21 ابريل. وفي الأيام السابقة أعلن أن سعر الماء والكهرباء في إيران سيرتفع بنسبة سبعة بالمئة.

كما ارتفع سعر الدجاج في الأيام الأخيرة بنسبة 22٪.

تحدث الزيادة في السعر الرسمي للسلع والخدمات الأساسية للشعب في وقت يؤدي فيه الفقر والبطالة المنتشرة في إيران إلى زيادة سقوط أعداد الناس إلى ما دون خط الفقر.

وبحسب الإعلان الرسمي لمسؤولي النظام فإن رواتب العمال في إيران، وهم يشكلون أكثر من 45 مليون شخص مع عائلاتهم، تمثل رسمياً ثلث خط الفقر  في إيران، و وفقًا لبعض المسؤولين الحكوميين والصحف، يعيش أكثر من 60 مليون شخص تحت خط الفقر.

لهذا السبب، وعلى الرغم من انتشار كورونا والإجراءات القمعية للنظام فإن المواطنين ينظمون وقفات احتجاجية كل يوم، لتحسين ظروفهم المعيشية.

يعود الوضع الكارثي للشعب الإيراني إلى حكم النظام الديني اللاإنساني الذي ينفق كل ممتلكات الشعب الإيراني على الإرهاب ونشر الحروب في الخارج والقمع داخل إيران ونهب ممتلكات الشعب من أجل حفظ بقائه.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.