افضحوا جرائم التهجير الجماعي في العراق

افضحوا جرائم التهجير الجماعي في العراق
عراق العروبة
بيانات وبلاغات
افضحوا جرائم التهجير الجماعي في العراق

افضحوا جرائم التهجير الجماعي في العراق

عراق العروبة

اللجنة الاعلامية المركزية للدفاع عن العراق

افضحوا جرائم التهجير الجماعي في العراق

قرية نهر الإمام تبرز الآن كمثال حي لتسارع عملية تفريس العراق عبر خطة تهجير السكان العرب من قراهم ومدنهم وتوطين غرباء محلهم، فيستولون على حقولهم ومزارعهم وبيوتهم وأموالهم، ويهجرونهم ويقتلون شبابهم ونسائهم وأطفالهم وشيوخهم لإرهابهم وإرهاب القرى والمدن الأخرى التي تنتظر أيضا التهجير المنظم خطوة بعد أخرى، فقد كانت البداية في جرف الصخر جنوب بغداد ثم انتقلت الى الطارمية شمال بغداد و الأنبار غرب بغداد والآن في شرق بغداد في ديالى في قرى ومدن ديالى خصوصا المقدادية وغيرها التي تشهد عمليات واسعة النطاق تنفذها المخابرات الإيرانية بواسطة ميليشياتها الاجرامية في العراق.

إننا ونحن نشير الى ذلك بعد مرور عدة أيام على هذه الجريمة النكراء واستمرارها بلا أي تعويق لا بد أن نشير أيضا الى أن من يدعم هذه الخطط التي تستهدف تغيير هوية العراق العربي الى عراق مختلف ليس فيه من العروبة شيء هي الولايات المتحدة الأمريكية التي بدأت عمليات التهجير عندما كانت قواتها تحمي الميليشيات الإرهابية التي تقتل وتهجر العرب من مدنهم وقراهم وتستولي على أموالهم وبساتينهم تماما كما فعلت الصهيونية في فلسطين. وهذه حقيقة ثابتة يجب أن يشار اليها الآن وتفضح بأسرع وقت لأن أمريكا التي تهتم ولحد التفرغ لدعم الحكومة المدنية في السودان رغم أن القتلى من المتظاهرين لم يتجاوز 5 أشخاص ، أما في العراق فأمريكا راعية حقوق الإنسان تمارس الصمت التام على جرائم الميليشيات وتدعم الحكومة التي تغطى تلك الجرائم وتسمح بوقوعها.

كذلك لا بد من الإشارة الى الصمت الرسمي العربي المريب وعدم كشف هذه الجرائم الخطيرة والتي تهدد نفس الأنظمة العربية التي تدعم حكومة الكاظمي الان وتتجاهل جرائم التهجير الجماعي المنظم لعرب العراق ، لأن الخطوات التالية إذا نجح تهجير العرب من العراق لا سامح الله ستكون تهجير العرب من السعودية ودول الخليج العربي بصورة شاملة واستيلاء إيران وميليشياتها على كل المنطقة بمباركة أمريكية واضحة وصريحة.

لذلك فإننا في اللجان الإعلامية للدفاع عن العراق نقف اليوم لنشخص المجرم وهو ايران وميليشياتها ونحدد من يشجع ويدعم إيران وميليشياتها وهي الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الأنظمة العربية.

ويجب ان نشير الى أن ما سمح بزيادة الجرأة الإيرانية هو ظاهرة انسحاب قوى وطنية من ساحات النضال في العراق وذلك سهل للميليشيات الإيرانية إرتكاب جرائمها.

إننا ندعو أبناء العراق والأمة العربية حكاما ومحكومين الى الإنتباه الى المخاطر المميتة لسياسة تهجير العرب من العراق وتوطين الأجانب من فرس وافغان وباكستانيين وهنود وغيرهم فيه ومحاولة محو هويته العربية ونؤكد بأننا سنناضل بلا هوادة مع أبناء شعبنا في كل العراق من أجل فضح هذه الجرائم الخطيرة وكشف الستار عنها وعمن يتوافق معها ويدعمها وندعو كافة القوى الوطنية العراقية للتوحد ونبذ الخلافات الآن من أجل إنقاذ العراق وعروبته، وعندما يتحقق ذلك فنحن نمنع امتداد التهجير الجماعي لبقية الاقطار العربية.

الى وحدة الصف وتشديد النضال من أجل أصالة العراق وعروبته وحقوق شعبه.

اللجنة الاعلامية المركزية للدفاع عن العراق

1/11/2021

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.