لُغَةُ الضادِ!!

عراق العروبة
2021-10-21T02:56:03+02:00
ثقافة وأدب
21 أكتوبر 2021

لُغَةُ الضادِ!!

عراق العروبة

د . صادق السامرائي

.

لُغَةُ الضادِ!!

.

لغةٌ تَحْيا وأمٌّ عاصَرَتْ

وثِمارٌ في رُباها أيْنَعَتْ

.

بشَبابٍ طالِعٍ نَحْوَ العُلى

ومُروجٍ ببَديعٍ إزْدَهَتْ

.

لغَةُ الضـــــادِ مُنيرٌ حَرْفُها

وبها هامَتْ عُقولٌ وانْبرَتْ

.

إحْتَوَتَ خيْرَ علومٍ ورؤى

وأجادَتْ بجَديْدٍ أبْدَعَتْ

.

إنّها نورٌ وضادٌ ضَوْؤها

شعْشَعَتْ فِكْرا وعِلما واسْتوَتْ

.

لغة العُرب وعُربٌ صَوْتُها

وبشِعْرٍ وبنَثرٍ أسْهَمَتْ

.

دوَّنَتْ سِفرَ عَطاءٍ مُبْدعٍ

وبقرْطاسِ وُجودٍ أوْدَعَتْ

.

تاجُها ضادٌ فريدٌ ناصِعٌ

برموزِ الروحِ كَوْناً رَصَّعَتْ

.

بكِتابٍ مِنْ عَلاءٍ وافدٍ

أمّة الأفكارِ قادَتْ واقْتدَتْ

.

جوْهَرُ المَعْنى ودُرُّ المُحْتَوى

يَتَماهى بحُروفٍ أشْجّرَت

.

يا شبابَ اليومِ يا ذُخْرَ غَدٍ

عانِقوا ضاداً تَسامَتْ واعْتلتْ

.

فبها نَسْعى لمَجْدٍ سامِقٍ

فوْقَ آفاقٍ تواصَتْ واغْتدَتْ

.

وقِفوا سّدّاَ مَنيعاَ حارِساً

ضدَّ أقوامٍ عليْها إعْتَدَتْ

.

تُوهِمُ الأجْيالَ فيها عِلةٌ

ودَمارَ العُرْبِ حَقاً إبْتَغَتْ

.

أبْصِروها أنَّ فيها مَنْهَلاً

لغةٌ تأبى جُمُوعاً أغْفلتْ

.

إصْنعوا ذاتاً بنَسْغٍ صاعِدٍ

نحوَ شمْسٍ برُبانا أشْرَقَتْ

.

واطْرِدوا دَسّاً لئيماً ناقِماً

وامْنَحوا الضادَ بَريقاً إرْتأتْ

.

إنّنا هِيَّ وفيها ذاتُنا

لغةٌ تَبقى وتَحْيا ما بَقَتْ!!

.

لغة العُربِ عَلامٌ واضحٌ

وهَوِيٌّ عَنْ مَعانٍ أسْفَرَتْ

.

لا تقلْ هانَتْ وخابَتْ وانْتَهَتْ

بلْ أراها لعَلاءٍ إرْتقَتْ!!

.

يا عَدوَّ الضادِ يا ضُدَ المُنى

أمّةٌ تَرقى بضادٍ أوْقدَتْ!!

.

فتَعلمْ كيفَ تُسْقى طيِّباً

مِنْ جَديدٍ في تليدٍ أوْرَثتْ

.

لُغَتي روحٌ بَديعٌ ظافِرٌ

وبنا شادَتْ عُصورا أبْهَرتْ

.

وبها نَسْعى بعَصْرٍ فاتِنٍ

وبأجْيالٍ لها ما أذْخَرَتْ!!

.

أيُّها الشعبُ العَريقُ المُحْتَوى

لغَتي الأكوانُ فيها إنْضَوَتْ

.

كيْفَما عاشَتْ فإنّا رَمْزُها

ولنا مِنْها بَديْعاً أمْطرَتْ

.

يا لسانَ الضادِ يا نَبعَ السَنى

وفيوضاً من سَماكٍ قد أتَتْ

.

أنتِ روحٌ لبَرايا أمَّتي

وشموعٌ بقلوبٍ أذْكِيَتْ

.

لغةٌ أحْيَتْ عقولاً عُطِّلَت

وبضادٍ فوقَ ضادٍ توِّجَتْ!!

.

لا تَقلْ كانَتْ وعاصِرْ كَوْنَها

واطْعِمِ الحَرْفَ جُماناً ألمَعَتْ

.

***********************

لُغَةُ الضادِ!!

بقلم الشاعر:

د . صادق السامرائي

 من مقالات الكاتب - عراق العروبة

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.